• London

  • Beirut

  • Moscow

  • Los Angeles

  • Paris

  • Sydney

  • Toronto

لور سليمان ضحية مهنيتها

22.10.2019   20:13

صرح رئيس حزب الرامغافار في لبنان سيفاك اكوبيان بما يلي

بصفتي الحزبية والمهنية أيضاً كرئيس تحرير جريدة” زارتونك” اليومية في لبنان أقول أن اقالة لور سليمان، مديرة وكالة الوطنية

للإعلام، في هذا التوقيت من قبل وزير الإعلام لها مؤشرات سياسية غير مقبولة أبدا في نظام تدعي الديمقراطية والحريات 

إن تقديم الأخبار الموضوعية في هذه الأيام هو أسلوب مدني وحضاري ولا يمكن مضايقته بمثل هذه القرارات

طريقة وتوقيت الإقالة لا يتركون المجال  إلا لربطها لسياسة الحكومة للبقاء في الحكم في أي ثمن

 كانت لور سليمان تغطّي الأحداث الحالية في لبنان بطريقة احترافية للغاية وهي تعطي صورة جيدة للوكالة الوطنية للإعلام، وتميزها

عن غيرها من وكالات الرسمية في العالم العربي

“جريمة” لور سليمان أنها لا تنتمي لفئة معينة في السياسة و لا تنتمي أيضاً للبلاط  الحاكم

هذا هو شكل من أشكال قمع لحرية الإعلام الذي نرفضها وندينها خاصةً إذا لن تبرر أو تعلن عن أسباب اقالتها

ولسخرية القدر أن اقالتها أتت من وزارة أعلن رئيس مجلس الوزراء البارحة، وفي مشروع الإصلاح الذي قدمه، بأنها ستلغى. هذا

ممكن أن يعطي مثلاً عن جدية الورقة الاصلاحية التي قدمت للشعب الثائر من قبل احكومة تريدعلى البقاء بالرغم من ثورة الشعب

المحق ضدها، والذي له أزمة ثقة مع فئة من السياسيين الذين يقولون شيئا ويفعلون الشيء المعاكس

نتضامن مع لور سليمان وكل مظلوم في هذا البلد

كلنا لور سليمان

 

 

 

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Media Partner